تعرض المدونة مقالات رأي ومقالات رياضية

المتصهينون العرب .. مرضى يجب عزلهم عن المجتمع

 

محمد كمال

 

بقلم: محمد كمال - الخميس 07 أغسطس 2014

twitter: @maskamel

"غزة لا تُقصَف، عملية تنظيف لا أكثر ولا أقل، وعسى يتم تنظيفها من شرذمة حماس"، "ترى أزعجتونا فلسطين فلسطين، يا رب إسرائيل تمحيهم ونرتاح من نباحكم"، "كتر خيرك يا نتنياهو، ربنا يكتر من أمثالك للقضاء على حماس أُس الفساد والخيانة والعمالة الإخوانية"، هذه نماذج من التغريدات التي التقطناها من موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وهذه التغريدات ليست لصهاينة وإنما كتبها من يُحسَبون على الأمة العربية التي من ثوابتها أن الكيان الصهيوني عدو استراتيجي للعرب ويحتل أرض عربية شقيقة.

هذه المواقف المشينة والمخزية الملطخة بالعار والتي جعلت المتحدث باسم الكيان الصهيوني يتغنى بها ويعيد نشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، تحتاج منا إلى وقفة، ويجب ألا تمر علينا مرور الكرام؛ ذلك لأنها ذات دلالة كارثية، إذ تدل هذه المواقف على مدى اختراق الكيان الصهيوني بحيله الخبيثة لمن يسمون في بلادنا العربية بالنخب والرموز، وذلك بعد أن نجح بامتياز في اختراق أنظمة الحكم في بلادنا، ولا يخفى على ذي عقل كيف كان الصمت العربي المشين حيال ما حدث من اعتداءات صهيونية على غزة المحاصرة اللهم إلا بعض التصريحات التي تذر الرماد في العيون، وللإنصاف يجب ألا نتجاهل مواقف دولة قطر التي تقف دوما مع القضية الفلسطينية وكيف تسبح بمفردها ضد التيار المتصهين (ما يطلق عليه محور الاعتدال المتعاون مع الكيان الصهيون).

إن هؤلاء المتصهينون العرب أصحاب المواقف المخزية التي تعبر عن الدعم الكامل للصهاينة لم يجدوا رادع شعبي يوقفهم عن المجاهرة بدعم الكيان الصهيوني ولو وجدوا من يتخذ موقفا معارضا لهم لما تجرأوا على هذا الفعل المشين. فقديما كان مجرد الصمت عن المجازر الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني العربي الشقيق يعد في حد ذاته وصمة عار على جبين كل متخاذل. كما أن التصريح العلني بمؤازرة الصهاينة والدعاء لهم بالنصر يدل على الاستخفاف بمشاعر وعقول الجماهير العربية العريضة التي تربت على أن الكيان الصهيوني هو العدو المشترك والاستراتيجي لجميع الشعوب العربية.

موقف يستفاد منه:

نشر لاعب السلة الأمريكي الشهير "دوايت هاورد" تغريدة على حسابه تقول: "فلسطين حرة" وذلك تعبيرا عن تعاطفه مع الذين استشهدوا جراء القصف الصهيوني، إلا أنه قام بمسحها بعد ربع ساعة من نشرها، وكتب قائلا: "أعتذر إن أسأت لأحد في تغريدتي السابقة – كانت خاطئة"، والسبب في تغيير رأيه هو أنه تلقى كم هائل من الانتقادات اللاذعة من اليهود والمتعاطفين مع الاحتلال الصهيوني، ونفس الأمر حدث مع المطربة الأمريكية "ريهانا" والتي حذفت تغريدتها بعد أقل من ثماني دقائق بعد أن تلقت سيل من الانتقادات مع وجود دعوات لمقاطعة حساب كل من يتعاطف مع فلسطين.

مما سبق نلاحظ أن مواقع التواصل الاجتماعي بالنسبة للمشاهير مثل الرئة التي يتنفسون بها؛ حيث يحرصون كل الحرص على إرضاء متابعيهم من الجماهير، وكيف أن الضغط الجماهيري على مواقع التواصل الاجتماعي قد دعا هذا اللاعب وهذه الممثلة إلى تغيير موقفهما تجاه العدوان على غزة الأبية.

عزل شعبي:

إن المتصهينين العرب الذين يحملون مرض التصهين الدخيل على الأمة العربية مثَلُهُم كمثَل من يحمل وباء الإيبولا القاتل والذي تقوم الجهات المعنية بعزله حتى لا ينتشر هذا الوباء ويضر من حوله، ولذلك يجب أن يتم عزل هؤلاء المتصهينين شعبيا حتى لا تنتقل هذه العدوى الخبيثة إلى الأمة.

وهناك دور كبير وهام يقع على عاتق الجماهير العربية، وهذا الدور يجب القيام به من الآن؛ حيث إنه يقع ضمن نطاق الجهاد، وهو الجهاد بالكلمة، ولذلك أدعو إلى إطلاق حملات تدعو للتعبير عن الرفض الشعبي لهؤلاء الذين أُطلق عليهم لقب "المتصهينون العرب" وذلك عن طريق إرسال رسائل احتجاج على حساباتهم الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي، كما أدعو كل من يتابع هؤلاء المتصهينين على تويتر أو الفيس بوك أن يقوموا بإلغاء هذه المتابعة، حتى يشعروا بأنه ما زال هناك شعبا واعيا لا يستطيع أحد أيا من كان أن يستخف بعقله أو يستهين بثوابته أو يتجاهل وجوده.

ملحوظة:

إن الوعي لا يقاس بما يمتلكه الفرد من معلومات ومعارف، بل يقاس بما يتخذه من مواقف حيال الأحداث التي تحيط به وتتعلق بثوابته واتجاهاته ومعتقداته التي تربى عليها.

 

 



التعليقات

  1. ابو عمار علق:

    رد: المتصهينون العرب .. مرضى يجب عزلهم عن المجتمع

    نعم. لعزل. المتصهينون العرب. لذا أرجوا. إرسال حسابتهم ونشرها للجميع للعمل على عزلهم. وشكرا

  2. احمد عبدالعزيز علق:

    رد: المتصهينون العرب .. مرضى يجب عزلهم عن المجتمع

    وكثير ما هم. هؤلاء المتصهينون العرب
    فرق كبير بين حرب 2008 وعدوان اﻹحتلال على غزة وبين حرب2014 من حيث المساندة والدعم اﻹعلامي من الدول العربية سواء كان إعلام رسمي ام خاص ﻷن هؤلاء لم يكونو قد ظهرو بعد ودورهم لم يحن أوانه. إلا أنها ظاهرة يجب دراستها لمعرفة كيف ظهرت ولم ظهرت؟!


إضافة تعليق